حكايات

للاسره والمجتمع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

عزيزى الزائر قد تحتاج إلى التسجيل له صلاحيات ليست موجوده للضيف العادى مثل صوره خاصه للشخصيات رسائل خاصه مراسلة الزملاء المسجلين الأشتراك بالمجموعات الخاصة وغيرها لن يستغرق تسجيلك سوى دقائق معدوده ننصحك بالتسجيل لكى تفيد وتستفيد ومن يرغب فى الاشراف يرسل رساله للأداره ارجو ان تقضومعنا وقت ممتع ومفيد

شاطر | 
 

 هل يكون أول لقاء جنسى بين العروسين مؤلماً .. للعروس؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عالم
عضو هايل
عضو هايل


عدد المساهمات: 153
تاريخ التسجيل: 09/12/2009

مُساهمةموضوع: هل يكون أول لقاء جنسى بين العروسين مؤلماً .. للعروس؟   الإثنين يناير 18, 2010 9:27 pm

مما لا شك فيه أن مقدار ما يحدث من ألم يترتب على مدى حصيلة الزوجين من الثقافة الجنسية. ولا شك أن أهم سبب لحدوث الألم - هذا إذا حدث - من الثقافة الجنسية ولا شك أن أهم سبب لحدوث الألم - هذا إذا حدث - يكون راجعاً إما إلي جهل الزوج بطريقة الاتصال السليم، أو إلي خوف الزوجة مما قد يحدث من ألم فى أثناء هذا الاتصال . والذى يجب أن يعرفه الجميع أن هذه العملية طبيعية.. معنى ذلك أنها غير مصحوبة بالم .. وإذا عرف العروسان خطواتها بالتفصيل وبالشكل السليم تصبح سهلة .. وبلا ألم أو تعقيدات.. وإذا عرف العروسان أن اللقاء الكامل قد يحتاج لإتمامه إلى مرور أيام .. بل وأسابيع كانت معرفة ذلك شيئاً يؤكد راحتهما النفسية . والفتاة التى لا تخاف هذا اللقاء الأول لن تعانى من المتاعب فالخوف يؤدى الى حدوث انقباض فى عضلاتها .. كما أن الخوف يمنع الإفرازات الطبيعية التى تسهل وتمهد للاتصال السهل غير المؤلم . كذلك فإن هذا الشعور الخاطئ الذى يملأ عقل الزوج بأن الاتصال الأول هو معركة لابد من الانتصار فيها والانتهاء منها .. وإذاعة نتائجها بعد 24 ساعة.. هذا الشعور قد يدفعه إلى عنف لا مبرر له .. وأبعد ما يكون من المفروض .. وهكذا يحدث الألم.

- هل هناك تحذير ما.. أو نصيحة يمكن ان يسديها الطبيب للفتاة بمناسبة أول لقاء بينها وبين عريسها؟

نعم ... هناك أكثر من تحذير ... ,اكثر من نصيحة:

أولاً: من المستحسن ألا يصر أحد العروسين على إتمام اللقاء الجنسيى الكامل فى الليلة الأولى من الزفاف . والواقع أن هذه النصيحة قد تكون أكثر أهمية من ناحية العروس . وقد لوحظ أن ترك الاتصال الجنسى للطبيعة.. وللوقت الذى تحدده الظروف ..هو أحسن ما يجب فعله .. ولا ضرر من تأجيل اللقاء إلى اليوم الثانى أو الثالث.

ثانياً: يجب أن يكون هناك تعاون كامل من العروس مع عريسها لإتمام هذا اللقاء ..لأن هذا التعاون يسهل إلى أقصى حد القيام بهذه العلاقة على الوجه السهل السليم.. ومن الملاحظ أن هناك من يخجل أو لا يجرؤ على التفاهم فى هذه الأمور .. وهذه العلاقة حساسة ودقيقة ..وقد تتوقف او لا تتم نتيجة لخطأ غير مقصود من احد الطرفين ..فاذا وجد التفاهم اصبح من الممكن تجنب حدوث ذلك ..وهكذا تتم العملية بكل ارتياح .

ثالثا : ممنوع منعا باتا على كل من العريس والعروس اشراك اى طرف ثالث.. بأن يطلعاه على ما يحدث بينهما من نشاط جنسى .. كذلك لا يجب الاستماع الى مشورة اى قريب .. فالمصادر الطبية هى المصادر التى يمكن الاستماع اليها.اذا انه مما لا شك فيه ان اشراك الآخرين فى هذه الامور يحدث أثرا نفسيا سيئا الطرف الآخر..لآنه يشعره ان ادق أسراره مكشوفة.

ما هى مراحل الاتصال الجنسى بالنسبة الى المرأة؟

المعروف أن الاتصال الجنسى له مراحل .. وله مقومات .. كما أن له نتائج .. فهناك اولا المرحلة التحضيرية لهذا الاتصال .. تبدأ خلالها الغبة الجنسية فى الازدياد .. ويجب أن يكون مفهوما أن هذه المرحلة لها اهمية عند المرأة تفوق اهميتها عند الرجل ،ويجب أن يفهم الزوج جيدا أن زوجته تحتاج الى" تحضير" اكثر من حاجته هو الى المرحلة .. والذى يجب أن يعرفه الزوج أن عدم اعطاء الزوجة هذه المرحلة يثير فيها الحقد وعدم الرضا .. فهى تؤمن أن هذا التحضير أمر عاطفى أساسى .. فهو يحمل معانى الحب.. ويعقب التحضير مرحلة الالتقاء الفعلى وتنتهى هذه المرحلة بحدوث قمة النشوة الجنسية لكل من الزوج والزوجة، وكى يصل العروسان إلى هذه النتيجة يجب أن يتوفر فى هذا اللقاء الحب والاطمئنان وعدم الإحساس بالقلق أو الحوف. وأسباب الخوف متعددة .. إنها قد تحدث فى أول لقاء....وقد يتكرر حدوثها لتستمر سنوات طويلة . وهناك الخوف الوهمى من الألم .... لعدم المعرفة الجنسية .... والاستماع إلى هذه الأحاديث غير الصحيحة ... والمبالغ فيها... أو نتيجة بعض تصرفات العريس التى قد يعتقد أنها تثير عروسة... بينما تكون هى فى الواقع سبباً فى ألم شديد ينفرها من اللقاء. وقد يكون الخوف بسببإحساس الزوجة أنها عاجزة عن غرضاء زوجها.. وهكذا تخاف أن تفقده..وهذا السبب يحدث القلق الدائم بين كثير من الزوجات وبذلك يفقدهن متعة الاتصال بأزواجهن ولكن كما سبق أن ذكرت .. فإنه لابد من مرور وقت كاف حتى يؤدى اللقاء الجنسى إلى درجة كافية من رضاء الطرفين.

وهناك عامل آخر يؤدى إلى احساس الزوجة بالخوف .. هو عدم رغبتها فى حدوث الحمل .. وخوفها أن يترتب الاتصال على حدوثه.

وهكذا نجد أن هناك عدة عوامل يمكن أن تلعب دورها فى منع المرأة من الوصول إلى قمة النشوة الجنسية.والوصول إلى هذا الإحساس بالنسبة إلى المرأة أمر ضرورى وإلا اعتبر الاتصال غير كامل. ولا شك أن ما تحس به الزوجة عندما تصل إلى هذا افحساس هو النتيجة الصحيحة للاتصال الصحيح.

ولكن ... كما سبق أن ذكرت أن الرجل أكثر استعداداً وأسرع وصولاً إلى غايته الجنسية.. فإذا عرفنا أنه بعد الوصول إلى هذه المرحلة يحدث نوع من الفتور والاسترخاء فمن هنا يجب أن يكون توقيت الوصول إلى هذه القمة واحداً.. بحيث يشعر الزوج بقمة الإحساس الجنسى فى الوقت نفسه الذى تشعر فيه الزوجة بالإحساس نفسه.. وذلك لأنه.. إذا وصل أحد الطرفين إلى هذا الإحساس قبل الآخر فإن ذلك يصيب شريكه بنوع من خيبة الأمل الشديدة ولكن ... يجب أن يكون معروفاً أنه لكى يحدث هذا التطابق الدقيق فى التوقيت .. يحتاج الأمر إلى وقت معقول .. نظراً للحساسية الشديدة عند الرجل فى أول أيام الزواج.. وهكذا قد يحتاج الأمر إلى شهر أو شهرين حتى يتم انضباط هذه القاعدة . وقد لا يحدث أن تشعر الزوجة فى كل لقاء بهذا الإحساس الذى نسيمه قمة النشوة الجنسية فهذا الإحساس قد يحدث مرة كل لقاءين.. أو ثلاثة.

وهذا شئ سليم وطبيعى ولا يدعو إلى القلق إطلاقا.. ولا يجب - إذا حدث ذلك - أن يتهم الزوج زوجته بما يسمى البرود الجنسى . وفى اعتقادى أنه خلال فترة العام الأول من الزواج من الممكن أن يتم كل لقاء وتحدث فى نهايته هذه النشوة التى يبلغها كل منهما. وأنا أحذر أى زوج من توجيه أى اتهام إلى زوجته خلال العام الأول من الزواج. . كأن يقول إنها باردة.. أو غير قادرة على التفاعل .. لأن هذا الاتهام فى حد ذاته قد يكون عاملاً من عوامل تعقيد الموقف.. والإحساس بعدم الرغبة الجنسية . وهنا قد يخطئ العريس عندما يقارن بين تصرفات عروسه بخبرتها المحدودة.. وبين نساء محترفات كانت له علاقة بهن قبل الزواج.. فالمراة المحترفة تجيد فن المبالغة والافتعال .. وهو أبعد شئ عن الواقع الحقيقى الذى يعيشه أى زوج وزوجته.

- هل يمكن أن يكون هناك أثر سيئ من ممارسة العادة السرية قبل الزواج.. فى السعادة الجنسية للفتاة بعد الزواج.

الخوف أن ترتبط الفتاة بممارسة العادة السرية ارتباطاً عميقاً.. وهكذا يصبح من الصعب عليها بعد الزواج أن تحصل على المتعة الجنسية بالاتصال الطبيعى بدلاً من هذه الطريقة غير الطبيعية التى تعودت عليها .... وقد تأخذ بعض الوقت حتى تتخلص تماماً من ارتباطاً السابق بممارسة العادة السرية وذلك بعد أن تحصل على المتعة الكاملة من اللقاء الطبيعى بالزواج.

- هل هناك فترات تقل فيها الرغبة الجنسية عند المرأة؟

نعم.. ففى خلال الحمل قد تقل الرغبة بدرجات متفاوتة .. وقد يستمر ذلك خلال فترة الرضاعة. كذلك فى خلال فترات الأزمات النفسية الشئ نفسه يمكن أن يحدث مع الزوج . وهنا - يجب على الزوجين مواجهة هذا الأمر ببساطة.. وبلا مبرر للإحساس بخيبة الأمل .. وإلا إذا تعقدت الأمور.. زادت الحالة سوءاً.. وكثر حدوث هذا الفترات التى تتسم بعدم الرغبة الجنسية.

- ما هو عدد مرات اللقاء الجنسي الطبيعى؟

فى شهر العسل نجد أن هناك نوعاً من التفرغ لهذا النشاط.. وهكذا لا يمكن تحديد عدد المرات خلال هذه الفترة أما بعد ذلك فالمتفق عليه أن الاتصال الذى يتم مرتين كل أسبوع يمثل القدر المعتاد فى العلاقة الطبيعية.

- هل هناك ضرر من كثرة عدد مرات العلاقة الجنسية؟

الإكثار من أى شئ له ضرر .. والشئ نفسه يمكن أن نقوله فى الجنس .. ولا سيما إذا كانت الرغبة من طرف واحد، ومن المؤكد أيضاً أن الإكثار من الجنس يقلل احتمالات حدوث الحمل.. حيث تتأثر نوعية وكمية الحيوانات الذكرية التى يفرزها الرجل.

- هل هناك ضرر من العلاقة الجنسية بين الزوجين فى أثناء الدورة الشهرية؟

من المستحسن تجنب إتمام اللقاء الجنسى خلال فترة الدورة الشهرية .. حيث يكون عنق الرحم مفتوحاً .. وهناك احتقان فى الحوض .. وهكذا يصبح من السهل حدوث الالتهابات ....فالخطر هنا على الزوجة . ومع ذلك .. فإن الإحصائيات تقول أن 25% من النساء قد يمارس الاتصال بأزواجهن خلال الدورة الشهرية.

بأمر العريس والعروس

ممنوع إنجاب الأطفال

لا ولد .. ولا بنت . نعم .. ممنوع إنجاب اطفال هذا قرار .. على الأقل لمدة عام أو عامين .. هو يقول ذلك وهو يحسب الديون التى يجب أن يسددها بعد الزواج ..وهى تردد الكلام نفسه وهى تحلم بأيام سعيدة فى بيت الزوجية بلا شريك معها .. حتى ولو كان ثالثهما.. طفل صغير : ولكن .. ما دام القرار قد اتخذ .. يجب أن يعرفا كيف يمكن تجنب إنجاب الأطفال.

هل تبدأ إجراءات تنفيذ هذا القرار قبل الزفاف .؟

هذه هى إجابة كل علامات الاستفهام التى تدور حول قرار كل عروسين:

موقتاً.. ممنوع إنجاب الأطفال.

من الضرورى أن تذهبى إلى طبيب أمراض النساء .. نعم إننى أعلم أن الزواج لم يتم بعد .. وأنت الآن تنظرين بفرح إلى الخاتم الذهبى فى يدك اليمنى . ومع ذلك أقول: من الضرورى أيتها الفتاة المخطوبة أن تذهبى قبل زفافك إلى طبيب أمراض النساء ، ولعل أقرب الفوائد التى تترتب على هذا اللقاء هى إيجاد هذا الإحساس المريح تجاه طبيب أمراض النساء.. فالزيادة تسبق أسعد مناسبة فى حياتك- المفروض أن تكون هكذا - ألا وهى زفافك . وفى هذه الزيارة لن تكون هناك شكوى .. ولكن ستكون هناك كمية هائلة من علامات الاستفهام .. والذى سيجب هو طبيب، يعرف ، ويفهم ولديه حقائق أساسية من المؤكد أنك تجهلين أغلبها. والمعرفة هنا ضرورية فيما يتعلق بمرحلة جديدة تدخلها الأنثى وتتخللها هذه العلاقة الجنسية .. الجديدة عليها وهكذا يجب أن تعرف كل ما هو طبيعى .. بحيث أنها بمعرفتها هذه تستطيع أن تواجه أى موقف بلا خوف أو انزعاج.. وهكذا لا يمكن أن تلعب الأوهام دورها فتسبب حدوث هذه العقد النفسية التى تبدأ بها الفتاة حياتها الزوجية ولنأخذ أقرب مثال لما يمكن أن يحدث : مع أول لقاء بالزوج يمكن أن يحدث ألم بسيط - تماما مثل وخز الدبوس - وهذا الألم ناتج إن تمزق غشاء البكارة ، هذا هو الواقع ولكن الفتاة تسمع هذه القصص المبالغ فيها، وهكذا تعيش فى رعب ولحظة لقائها بالعريس مليئة بالخوف .. ومع الخوف يحدث التلقص فى عضلات المهبل . ومن هنا يحدث الألم . فالواقع أن الألم يكون ناتجاً عن توسيع عضلة منقبضة ، أما غشاء البكارة فإنه يكون بعيداً عن الألم.. وبريئاً من حدوثه . فإذا عرفت الفتاة أن هذا اللقاء الأول غير مؤلم كان ذلك دافعاً وضماناًلعدم حدوث هذا الانقباض الذى يترتب على حدوثه الإحساس بالألم الشديد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عالم
عضو هايل
عضو هايل


عدد المساهمات: 153
تاريخ التسجيل: 09/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل يكون أول لقاء جنسى بين العروسين مؤلماً .. للعروس؟   الإثنين يناير 18, 2010 11:29 pm

الحمل فى اول لقاء

سؤال يتردد على لسان الفتاة:

هل يمكن أن يحدث الحمل مع أول لقاء بالزوج؟

والرد : نعم.. هذا ممكن ، وتصاب الفتاة بالذهول وهى تتصور نفسها وهى حامل من الشهر الأول من الزواج... بل من الأسبوع الأول .. بل على الأصح من اليوم الأول .إذا .. متى يمكن أن نسعد بالخروج .. بالسهر، وبالسفر ، بكل مباهج الحياة التى تتطلب الحركة والانطلاق؟ وهكذا يصل التفكير إلى هذا القرار:

"يجب منع حدوث الحمل" ولكن . كيف يمكن أن يتم ذلك . وهل يكون بالاستعداد قبل الزفاف ... أم بعده؟

وقبل هذا السؤال .. هناك سؤال آخر - مهم - هو: ما هو أنسب موعد للزفاف؟ والآن هذا هو الرد على كل علامات الاستفهام السابقة. أولاً: نبدأ بتحديد موعد الزفاف.....

إن أنسب موعد للزفاف هو بعد انتهاء الدورة الشهرية مباشرة ، ففى خلال حوالى أسبوع بعد نهاية الدورة مكن أن يتم لقاء العروسين دون خوف من حدوث الحمل . و إن كان بعض الحكماء ينصحون أن يكون الزفاف فى آخر الدورة ، وهكذا يكون هناك المنع الإجبارى لتأجيل اللقاء الأول بين العروسين فى الليلة الأولى من الزواج . وخلال اليوم الأخير .. أو اليومين الأخيرين من الدورة يمكن أن تزداد الألفة بين العروسين وتتحطم هذه الحواجز بينهما .. ويكون اللقاء الكامل فى اليوم الثالث.. وكل منهما مطمئن .... ومستريح.

نعود الآن إلى ما نسمية فترة الأمان أو بعبارة أخر .. هذه الفترة التى يتم فيها لقاء الزوجين دون الخوف من حدوث الحمل .. ودون استعمال لأى وسلة من وسائل منع الحمل . إن هذه الفترة يمكن تحديدها بسهولة: انها أسبوع بعد نهاية الدورة الشهرية وأسبوع قبل ميعاد وصول الدورة الشهرية وأسبوع قبل ميعاد وصول الدورة الشهرية، وفيما عدا ذلك .. فإن احتمال حدوث الحمل .. موجود . ومما يساعد جداً على نجاح الاستفادة من فكرة فترة الأمان هو أن تحرص الفتاة على تسجيل موعد وصول الدماء لعدة مرات قبل الزواج .. وكذلك ميعاد الانتهاء نزول هذه الدماء . وهكذا يمكن للفتاة التى تحدث عندها الدورة بانتظام أن تحدد بدقة فترة الأمان التى تلتقى خلالها بالزوج بلا خوف من حدوث الحمل . ثم نبدا بعد ذلك فى الكلام عن شئ مألوف آخر هو: استعمال أقراص منع الحمل.

الأقراص قبل الزواج : لا هناك فتاة تحرص على استمال أقراص منع الحمل فى شهر العسل لأول مرة. وهذا خطأ كبير: فإن استعمال أقراص منع الحمل لأول مرة يكون سبباً فى احتمال حدوث نزف بسيط جداً، وإحساس "بالقرف وليعان فى النفس" ، وهذا بالطبع يؤدى إلى حدوث توتر نفسى فى خلال شهر العسل: وبدون شك يكون ذلك سبباً فى الحد من الاستمتاع بهذا الشهر الذى لا يتكرر فى حياة الفتاة . وهكذا يكون من الأحسن - ما دامت الأقراص هى الوسيلة المختارة لمنع الحمل- أن يبدأ إستعمال الأقراص قبل الزفاف بثلاثة أشهر مثلا.

وهكذا يحدث ما قد يحدث .. ثم يصل شهر العسل . وقد استقرت الأمور تماماً .. ويكون شهر العسل بلا متاعب.

ثم نصل إلى هذا السؤال الهام:

كيف يمكن للفتاة أن تحدد ما إذا كانت ستستعمل أقراص منع الحمل أم لا؟

والرد يتلخص فيما يلى: إذا كانت الدورة الشهرية عند الفتاة منتظمة.. ولم تكن هناك أى اضطرابات قد حدثت فى محيط أسرتها مثل عدم الإنجاب لفترة طويلة. أو تأخر فى تاريخ البلوغ.. إذا كان كل شئ منتظاً وعادياً. فإنه من الممكن استعمال أقراص منع الحمل . أما إذا كانت هناك أية اضرابات .. فالأحسن عدم استعمال الأقراص والبحث عن وسيلة أخرى - مناسبة - لمنع الحمل.. ولا مانع من الاتجاه نحو الأقراص - تحت إشراف الطبيب - بعد إنجاب الطفل الأول . وهكذا يستطيع الطبيب أن يحدد ما إذا كان من المناسب استعمال الأقراص لمدة سنتين بعد الزواج بلا أى خوف من حدوث مضاعفات، ومن المستحسن عدم الاستمرار فى استعمال الأقراص لمدة أطول من سنتين قبل حدوث الحمل الأول.

اللولب .... ووسائل أخرى

هل يمكن استعمال اللولب بعد الزواج مباشرة؟

الرد .. نعم على أساس تمضية الشهر الأول من الزواج - شهر العسل - باستخدام وسائل أخرى .. فالزواج يمكن أن يتم بعد انتهاء الدورة.. وهكذا يستمر اللقاء خلال فترة الأمان بلا استعمال لأى وسيلة أخرى.. ثم يستعمل الزوج الحاجز الواقى - حتى تمر الفترة التى يمكن أن يحدث خلالها الحمل.. ثم تستمر العلاقة حتى الدورة التالية .. وبعدها مباشرة يمكن وضع اللولب.. بلا خوف من حدوث الحمل.. وكذلك هناك وسائل موضعية تستعمل قبل اللقاء مباشرة .. مثل القرص أو المرهم ولكن يبقى السؤال:

هل تستطيع العروس الحديثة العهد بالحياة الزوجية أن تستعمل هذه الوسائل كما يجب .. فى تصورى أن الخجل قد يمنع العروس من استعمال هذه الوسائل كما يجب.. وهكذا يظهر احتمال حدوث الحمل .

والآن أعود مرة أخرى إلى ضرورة إتمام هذه الزيارة التى تقوم بها الفتاة لطبيب أمراض النساء قبل الزواج.

هل تصدقى هذا الكلام

الهمسة فى السر..... فى الأذن ... بعيداً عن الأعين ويزداد احمرار الوجه .. وليس من الخجل ..ولكن من الخوف الشديد .. والذى يسمع .. هى .. إنها تسأل قبل الزواج.... ولكن الذى يجيب هنا .. واحدة لا تعرف.. ولكنها زوجة قديمة .. والذى يمكن أن أقوله .. لا تصدقى كل ما تقوله الزوجات.. فقد تكون هناك تجربة خاطئة . لا يجب أن تكون حكماً على كل زواج .. ولكن.. اعرفى الحقيقة من الحقائق العلمية .. وهذه هى بعض الهمسات... ورد العلم عليها .. بصوت مرتفع:

نقطة واحدة من الدماء .. أو حتى نقطتان... أو أكثر .. ولكن لا تنتظرى هذا الفيض الكبير من الدماء الذى يمكن أن نسميه "نزفا" بل إنه من الممكن ألا ترى عيناك هذا اللون الأحمر إطلاقا.

نعم .. من الممكن أن يحدث ذلك.. فى الوقت الذى يكون هناك غشاء بكارة قد تمزق . ولكن ما هو التفسير العلمى لذلك؟

العلم يقول إن الغشاء رقيق جداً ولكنه مطاط إلى حد كبير .. على هذا فإن أصغر ثقب يحدب يمكن أن يتسع لدرجة كبيرة .. دون مزيد من التمزق.. وبالتالى دون حدوث أى كمية أخرى من النزف .. ولذلك .. تكون الكمية محددة جداً .. بل قد تكاد تكون معدومة: ولذلك .. لا تتوقعى هذا النزف الشديد الذى قد تسمعين عنه.

ولكن .. هناك أكثر من قصة عن دماء غزيرة سالت من زوجات فى اول أيام شهر العسل؟

هذا صحيح .. ولكن.. يجب أن نؤكد حقيقة هامة . لقد حدث النزف بسبب هذا التمزق غير السليم الذى حدث للأنثى ..إنه هنا جرح كبير مثل أى جرح أخر فى جسمك . والسبب قد يكون العنف .. أو الإرغام .. وتخاف الفتاة .. استعمال أى وسيلة صناعية أو غير طبيعية لفض غشاء البكارة ، والنصيحة التى تضمن عدم حدوث النزف هى : لا يجب أن يقترب من جسم المرأة أى شئ غير عضو الرجل ..فهو الوسيلة الآمنة لفض غشاء البكارة.

الفتاة صغيرة الجسم .. والرجل ضخم .. وتبدأ الخيلات تتسع . والأوهام.

والرد العلمى على هذه الأوهام هو : أى رجل مناسب لأى امرأة . فما دام التكوين الطبيعى هو الصفة المشتركة بين الزوجين : فإن اللقاء الصحى السليم ممكن حدوثه .. فالتكوين التشريحى للأنثى يسمح بلقاء طبيعى مع الرجل بغض النظر عن اعتبارات كبر الحجم أو صغره.

وتبدأ أيام شهر العسل.. وتبحث العروس عن أمها .. خالتها.. أو حتى جارتها.. لتشكو: ما العمل أمام هذا الجفاف الزائد.. إن عدم وجود أى أثر من الإفرازات يؤدى إلى حدوث هذا الجفاف الذى قد يعذب الفتاة والعلم يقول: لا خوف .. إن هذا الجفاف ناتج عن عدم الاستقرار النفسى .. والخوف بعد التجربة الأولى .. وما هى إلا أيام أو أسابيع حتى يختفى هذا الجفاف تلقائيا ، أما إذا استمر فهناك الدواء الذى يصفه الطبيب. وعلى العكس قد تكون الشكوى من البلل الزائد.

والسبب كما تقول الزوجة: هذه الإفرازات غير الطبيعية . والعلم هنا يقول: إننا نعتبر أى إفرازات طبيعية ما دامت بلا رائحة منفرة . صحيح أنها قد تكون برائحة مميزة . ولكن .. هذه الرائحة لا تكون سيئة ومنفرة، أما إذا كانت منفرة .. أمكن القول إن هذه الإفرازات غير طبيعية ، وقد تسمع العروس من ينصحها باستعمال الغسيل المهبلى "الدش المهبلى" وباستعمال مواد قابضة ولكن الذى يؤكده العلم هنا أن هذا العلاج غير مفيد .. مهما تعددت مرات استعمال هذه الوسيلة.

والواقع أن هذه الحالة ليس لها أى علاج وقائى. ولكن.. من الممكن أن نجد من كمية هذه الإفرازات إذا حرص الزوجان على إنهاء اللقاء الجنسى بسرعة.. قبل أن يحين وقت نزول الإفرازات الغزيرة . عادة غريبة أن تسرع الزوجة إلى الحمام بعد اللقاء مباشرة لعمل هذا الغسل المهبلى ، إنها فى الواقع عادة خاطئة ومضرة، إن العلم يقول: أول ضرر يحدث هنا عو عدم حدوث الحمل فى أغلب الأحوال ، فهذا الغسيل السريع يؤدى إلى عدم توفر شروط حدوث الحمل، الضرر الثانى هو حدوث هذه الالتهابات فى الجهاز التناسلى، والالتهابات تحدث نتيجة لأثر هذا الغسيل المستمر الذى يزيل المناعة الطبيعية المتوفرة أصلا فى الجهاز التناسلى للمراة . وهذا بالطبع يجعل حدوث الالتهاب.. أكثر احتمالاً، أما الضرر الثالث فهو نفسى .. إذ إن هذا الإجراء يؤدى إلى انزعاج الزوجين.

نصيحة: لا يجب حدوث الحمل خلال الشهر الأول من الزواج.

وعلى الزوجين الحرص على ذلك ، فالفترة الأولى من الزواج لها تقاليدها .. ومسؤولياتها .. والتزاماتها .... ولا يمكن تحقيق كل ذلك فى وجود هذا الحمل الذى حدث .. فور الزواج، إذ يجب أن تكون هناك فرصة يتعرف فيها الزوج على الزوجة ، ويجب أن تكون هناك فترة إنطلاق فى الحياة بلا قيود حمل، ويجب أن تكون هناك فترة استمتاع لا يحدها وجود حمل يمنع الزوجة من الحركة. والانطلاق.. إن الحمل المبكر.. قيد ولا يجب أن تبدأ الحياة الزوجية ... بهذا القيد.. خطر آخر قد يحدث : صحيح أن الحمل قد يكون هدفا من أهداف العروسين .. إلا أن خطر الإجهاض قد يكون موجوداً ففى الفترة الأولى من الزواج تكون العلاقة بين الزوجين فى قمة نشاطها .. وهذا فى حد ذاته قد يؤدى إلى حدوث الإجهاض ، وعلى هذا يجب تأجيل حدوث الحمل كوسيلة للصوصول إلى حالة إشباع بالنسبة إلى الزوجين ... ولعدم احتمال حدوث الإجهاض فى مطلع الحياة الزوجية.

نصيحة أخيرة للزوجة والزوج:

للزوجة أقول: يجب معرفة فئة دمك... بحيث أنه إذا كانت غير موافقة لفئة دم الزوج وضع طبيبك الخاص ذلك فى اعتباره .. وهكذا يمكن تجنب الكثير من المتاعب التى قد تفاجئ الطبيب وتفادئك عند ولادة الطفل الثانى . والذى تجب معرفته أن العلم قد وجد الحل الكامل لأزمة اختلاف فئة الدم التى كانت فى الماضى ... مكشلة كبيرة.

وللزوج أقول: من الضرورى عمل التحاليل الطبية اللازمة قبل الزواج.... وهكذا تتأكد من خلو وسلامة جهازك التناسلى من الأمراض.. بجانب وقاية زوجتك من احتمال انتقال عدوى مرض أنت مصاب به فعلاً ، وهكذا يمكن أن تكون هناك بداية مناسبة لحياة زوجية ...موفقة.

السنة الأولى للزواج سنة قلقة

سنة الزواج الأولى سنة قلقة فى حياة العروسين .. ويقولون إن 90 % من المشاجرات الزوجية التى تحدث فى هذه السنة تكون لسباب بسيطة وتافهة ..وهذه المشاجرات قد تؤدى إلى الطلاق.. وهذه المشاجرات يمكن أن تكون مقبولة فى بداية الحياة الزوجية ، لكن استمرارها يؤكد غياب الحب أو اضطراباً فى شخصية الطرف المشاغب.. والعجيب أن الذين يعترفون بتفاهة أسبابها هم الأزواج والزوجات أنفسهم وذلك بعد أن تهدأ النفوس . وعادة يقولون : نحن لا ندرى .. لماذا فقدنا أعصابنا إلى هذا الحدر؟ السؤال هنا.. كيف تحدث هذه المشاجرات ، وما هى أسبابها ، وكيف يمكن أن يسيطر كل من الزوجين على اعصابه قبل أن تصل هذه المشاكل إلى حد الطلاق . هذه الأسئلة وجهت للدكتور عادل صادق أستاذ الطب النفسى بكلية طب عين شمس .. قال : هذه المشاجرات قد تحدث لأحد سببين:

إما أن الزوجين لم يفهما بعضهما البعض بالقدر الكافى - ولذا نجد أن هذا النوع من الشجار تعلو نسبته فى السنوات الأولى من الزواج ، وللأسف أحياناً يكون السبب فى الطلاق فى السنة الأولى بالذات، أو أن أحد الطرفين لا يقدر الظروف النفسية التى يمر بها الطرف الآخر فيثيره إلى الحد الذى يجعل هذا الطرف يثور إلى درجة كبيرة..

وهذا يعتبر موقفا غير إنسانى عندما لا يقدر الإنسان ظروف شريك حياته.. قلت : ما هى الظروف التى تجعل الإنسان سهل الاستثارة ؟ قال: سهولة الاستثارة تحدث فى حالات القلق أو الاجهاد الذهنى أو البدنى أو حين يعانى الإنسان من مشكلة لا يجد لها حلاً.. أو حين تتكاثر عليه المشاكل. والمرأة تكون سهلة الاستثارة قبل الدورة الشهرية . وفى إحصائية حديثة أن نسبة الطلاق ترتفع فى أسبوع ما قبل الدورة الشهرية.

فهناك نسبة كبيرة من السيدات يصبين بالقلق والتوتر والعصبية فى هذه الفترة فيثرن لأتفه الأسباب وفى هذه الحالة لا تتورع السيدة عن هدم حياتها، ولكنها تندم وتتعجب من نفسها بعد نزول الدورة.. الزوجة العاملة أيضاً تكون معرضة لضغوط أكثر ، وما دام الزوج قد وافق أن تعمل زوجته.. فعلية أن يراعى أنها قد تكون مرهقة جسدياً ونفسيا .. هذا إذا كان هناك مودة وتفاهم بين الزوجين .. ولكن الزوج أحياناً لأسباب يخفيها يتعمد إثارتها أو يثقل عليها بمطالبة أو يعاتبها بتقصيرها غير المعتمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عالم
عضو هايل
عضو هايل


عدد المساهمات: 153
تاريخ التسجيل: 09/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل يكون أول لقاء جنسى بين العروسين مؤلماً .. للعروس؟   الإثنين يناير 18, 2010 11:32 pm

كيف تتصرف الزوجة إزاء ثورة غضب زوجها؟

قال: أن تتحمل إذا ثار زوجها... وعليها أن تمتص ثورته بهدوء ومحبة .

وعليها ألا تسأله عما يضايقه إلا إذا أفصح هو لها عن ذلك .. وكذلك عليها ألا تزيد همومه بألا تحكى له عن مشاكل المنزل أو تثقل عليه بطلبات قد تزيد من توتره... وأحب أن أقول إن عدم وجود الحب والمودة قد يدفع أحد الزوجين عن تعمد إلى استشارة الطرف الآخر وهو يعلم تماما أنه يعانى من ضيق أو مشكلة ... والاستمرار فى هذا النمط من التعامل قد يكشف عن عدم نضج فى شخصية أحدهما أو كليهما ...... من المقبول أن يكون هناك مثل هذه المشاجرات لأساب تافهة فى بداية الزواج..... ولكن استمرارها يعنى غياب الحب أو اضطراباً فى شخصية الطرف المشاغب.

حتى لا يفشل الزواج من السنة الأولى؟

هل سألت كل عروس نفسها: لماذا تفشل آلاف الزيجات كل سنة؟ ولماذا تنتهى الحياة الزوجية فى بعض الأحيان بعد سنة واحدة بالطلاق والقضايا؟ ولماذا ينقلب الحب بعد شهور من الزواج إلى كراهية ونفور؟

إن أخصائى الزواج ديفيد ميس ، يقول إن هناك سبباً واحداً يؤدى إلى هذا الفشل.. وهو أن العروس عندما تبدأ إعداد الجهاز وفستان الفرح، تنسى فى أثناء هذا كله أن تعد نفسها هى للزواج، وأن هناك للنجاح فى الحياة الزوجية مئات من الأسئلة يجب أن تسألها كل عروس لنفسها قبل أن تفكر مجرد تفكير فى الجهاز وحفلى الزفاف وفستان الفرح ، ومن خلال إجابتها عن الأسئلة التى تسألها لنفسها تحدد استمرار ارتباطها بخطيبها أو عدم استمراره قبل أن يأخذ هذا الارتباط صورة أكثر جدية.. والشرط الوحيد الذى يجب أن تضعه فى اعتبارها فى هذه الفترة الدقيقة من حياتها، هو أن تحرص على عدم خداع خطيبها ، لأن الخداع هو الذى ينهى الحياة الزوجية بالفشل دائماً.

هل تقبل دكتاريته أو ضعفه؟

غير صحيح أن طباع الخطيب لا تظهر على حقيقتها بعد الزواج، لأن الرجل لا يستطيع أن يخفى حقيقة شخصيته أو يدعى شخصية تختلف عن شخصيته الحقيقية لحظة واحدة فى حياته . ولكن الذى يخفيه عن عينى خطيبته هو انشغالها فى الجهاز أو خوفها من عدم وجود عريس أفضل منه، أو خوفها من البقاء بدون زواج لو رفضت هذا العريس ، أو وجود أية مميزات أخرى فى شخصية العريس . ولكن كل هذا يجب ألا يمنع الخطيبة من أن تتعمق فى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل يكون أول لقاء جنسى بين العروسين مؤلماً .. للعروس؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حكايات ::  ::  :: -